in

دوري طنط فضيحة سداسي التتويج لن يقام في إيطاليا.. لماذا أخفى رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم إيميل الفيفا؟

تواجه الرياضة الليبية أزمة جديدة بعد قرار رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، إخفاء إيميل الفيفا الذي أرسل أمس مطالبًا بتوضيحات حول إقامة المباريات الرسمية في الدوري الليبي في إيطاليا، في خطوة أثارت الكثير من الجدل والأسئلة حول الأسباب الحقيقية وراء هذا القرار؟

تأجيل سداسي التتويج

أعلن اتحاد الكرة الليبي تأجيل انطلاقة مرحلة سداسي التتويج إلى مطلع الشهر المقبل، مشيرًا إلى أسباب تنظيمية، لكن هذا الإعلان أثار الشكوك حول مصداقية الاتحاد، خاصةً أن القرار جاء بشكل مفاجئ وغير مبرر بشكل كافٍ ما يوحي بأن هناك أسبابًا أخرى وراء هذا التأجيل.

قرار المحكمة الرياضية الدولية

اليوم صدر قرار من المحكمة الرياضية الدولية CAS لصالح نادي الأخضر، وأعلنه المحامي المحترم نصر الدين عزام الذي شكر رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم على دعمه وتقديم الأدلة والمستندات المطلوبة في هذه القضية، لكن هذا القرار يظهر التناقض بين دعم الاتحاد لقضية النادي وإخفائه إيميل الفيفا، مما يضع علامة استفهام كبيرة حول نوايا الاتحاد.

دور الفيفا في القضية

مصادر داخل أروقة الفيفا أكدت لنا أن دوري سداسي التتويج لن يقام في إيطاليا، وهذا ما يعزز الشكوك حول محاولات رئيس الاتحاد التلاعب بالمعلومات وإخفاء الحقائق عن الجمهور والفرق المشاركة، فالفيفا لم تقبل بفكرة إقامة الدوري خارج ليبيا ورئيس الاتحاد الليبي كان على علم بذلك منذ البداية.

محاولات الهروب من الورطة

يحاول رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم بالتعاون مع بعض أعضاء المكتب التنفيذي في الكاف، البحث عن مخرج لهذه الورطة التي أثارت كثيرا من الجدل في الفترة الأخيرة،وهي محاولات تشير إلى وجود ضغوط كبيرة على الاتحاد ومحاولات لتجنب فضيحة رياضية كبرى.

الخلاصة

إن إخفاء رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم لإيميل الفيفا يكشف عن وجود مشاكل عميقة في إدارة الرياضة الليبية ومحاولات للتلاعب بالحقائق لإخفاء الفشل الإداري، فالشفافية والمصداقية هي الأساس لبناء رياضة نزيهة وناجحة، وما يحدث الآن يشكل تهديدًا كبيرًا لمستقبل الكرة الليبية.

دعوة للشفافية والمحاسبة

ندعو جميع الجهات الرياضية في ليبيا، إلى الوقوف بوجه هذه الممارسات والمطالبة بالشفافية والمحاسبة، فالكرة الليبية تستحق إدارة نزيهة وعادلة تسعى لمصلحة الرياضة والرياضيين دون أي تلاعب أو تضليل.
أخيرًا يجب على الجماهير والفرق الرياضية وكل محبي الكرة الليبية أن يكونوا على دراية بما يحدث وراء الكواليس وأن يطالبوا بحقوقهم في متابعة رياضة نزيهة وشفافة.

تفاصيل “تعطيش العشب” في ملعب طرابلس الدولي على لسان مدير المنشآت الرياضية

التعليم تلغي امتحان 29 طالبا وتُعفي 15 من لجنة الإشراف